top

تحليل مشهد حرية التعبير على الإنترنت في لبنان لعام 2018

شهد لبنان خلال السنوات الأربعة الماضية تراجعاً فيما خصّ حرية التعبير على الويب، فقد عمدت السلطات إلى معاقبة المواطنين والصحافيين وممثلي المجتمع المدني الذين ينتقدون مسؤولين حكوميين أو يسخرون من شخصيات دينية، وذلك بشكل يؤثر سلباً على البيئة العامة لحرية التعبير على الإنترنت. ويشير أحدث تقرير لنا بعنوان “تحليل مشهد حرية التعبير على الويب في لبنان لعام 2018”، كيف تواصل المحاكم والسلطات والشخصيات العامة ذات النفوذ تقييد الحقّ في حرية التعبير.

أطلقت “سمكس” موقع “مُحال” (Muhal.org)، مرصد حرية التعبير على الإنترنت، لتوثيق الانتهاكات التي ترتكبها السلطات بحق حرية التعبير في لبنان. سجّل المرصد في عام 2018 نحو 36 حالة تقييد لحرية التعبير على الإنترنت، مقارنة بـ 15 حالة فقط في عام 2017 و7 حالات في عام 2016. أما في عام 2019، فقد رصدت “سمكس” 56 حالة متعلقة بحرية التعبير على الإنترنت حتى الآن.

يجري إسكات الانتقادات الموجّهة للسياسيين ومشاريع القطاع الخاص التي تضرّ الصالح العام والمنشورات الساخرة من شخصيات دينية عن طريق الاستناد إلى مواد في قانون العقوبات وقانون القضاء العسكري وقانون المطبوعات. وقد سجّلنا في عام 2018 أنّ معظم الدعاوى التي أقامها المدعي العام طالت الخطاب على “فيسبوك” والمواقع الإخبارية و”واتساب” و”تويتر”، في حين انضمّ “إنستغرام” إلى القائمة في العام الجاري.

لم تنجح المحاكم اللبنانية في إرساء اجتهاد قضائي متّسق بشأن حرية التعبير على الإنترنت. في حين يشير قانون المطبوعات إلى وجوب محاكمة الصحافيين أمام محكمة المطبوعات، شهد عام 2018 مثول عدد من الصحافيين وغير الصحافيين أمام قضاة منفردين جزائيين، وكذلك أمام محاكم أخرى مثل المحكمة العسكرية في قضايا محدّدة. ويجدر بالذكر أنّ محكمة المطبوعات توفر حماية أكبر للمدّعى عليهم، بينما يمكن أن يتعرّض من يمثل أمام قضاة جزائيين منفردين وأمام محاكم أخرى لعقوبات أشدّ، مما يعزّز جواً من الرقابة الذاتية.

ومن الأمور التي تثير القلق أكثر هي استدعاء المدّعى عليهم وتوقيفهم من قبل هيئات غير قضائية – ِمثل مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية وحماية الملكية الفكرية ومديرية مخابرات الجيش ومديرية أمن الدولة والمديرية العامة للأمن العام – سواء بناءً على طلب من المدّعي العام أو من تلقاء نفسها. وقد وثّقت “سمكس” في عام 2018 نحو 25 عملية احتجاز لعبت فيها أجهزة الأمن دوراً من أصل 36 حالة تتعلق بحرّية التعبير على الإنترنت. وغالباً ما تحصل عمليات التوقيف والاحتجاز من دون حضور محامٍ، وتمتدّ إلى فترات زمنية طويلة، فيما قد يُستخدم العنف في بعض الأحيان.

وللأسف، استمرّت الحملة على حرية التعبير على الويب في عام 2019 حيث تضاعفت أعداد الأشخاص المستدعين تقريباً.

هذا التشدّد في الرقابة لا يقمع حرية التعبير فحسب، بل يصدّ أيضاً الإبداع ويوجِد نوعاً من الرقابة الذاتية التي تمنع صاحبها من الإدلاء برأيه، وذلك وسط مشهد تساهم في تعزيزه القرارات الإدارية والقضائية على مدى السنوات الأربع الماضية.

انقروا هنا لتنزيل التقرير.

Read in English.

, , , , ,

Comments are closed.

Powered by WordPress. Designed by Woo Themes